أخبار عاجلة

المشروعات الصغيرة والمتوسطة العمود الفقري للاقتصاد المصري

خلال اربع سنوات سابقة قامت الدولة بما يعد ثورة اصلاح اقتصادي بداية من القرار المهم والاقوي وهوة تحرير سعر الصرف في نوفمبر 2016 وما اعقبة من قرارات وقوانين تعد نقلة اقتصادية تعد نقلة اقتصادية جاذبة للاستثمار مثل الغاء القيود علي التحويلات البنكية وإقرار اللائحة التنفيذية لقانون الاستثمار الجديد والغاء البيروقراطية اللتي كانت معهودة في القطاع الحكومي وتحديد فترات زمنية محددة للانتهاء من تراخيص المشروعات الجديدة والكثير من الامتيازات اللتي نص عليها قانون الاستثمار الجديد
ولتنفيذ برتامج الاصلاح الاقتصادي بكل دقة وايجابية تحمل جموع الشعب بمختلف مستويات ضريبة هذا الاصلاح من خلال ارتفاع تكلفة المعيشة بشكل كبير دون ارتفاع الأجور بنسب تقارب هذة الارتفاعات
اما بالنسبة الاقتصاد المباشر بصفة عامة اعتقد انتا مررتا بأصعب مرحلة وسوف تظهر النتائج تباعا حيث اشاد صندوق النقد الدولي بتحربة مصر في الاصلاح الاقتصادي واتخذا منها مثلا يحتذي بة .. كما وصعت التقارير الدولية مصر ضمن اكثر عشر دول جازبة للاستثمار لما اظهرتة من نتائح في تنفيذ برنامجها الاصلاحي ..ليس هذا فحسب فقد احتلت مصر المكانة الاولي افريقيا في الدول الجاذبة للاستثمار وازاحت حنوب افريقيا من هذا المركز ..
و قد بدات تظهر ثمار هذة الاصلاحات من خلال زيادة الاستثمارات الواردة وارتفاع نسبة الصادرات وقلة الواردات وتوافر السيولة الدولارية لاي اعتمادات.
هذا بالاضافة الي ارتفاع نسبة النو الي مستويات غير متوقعة
هذا بالاضافة الي افتتاح المرحلة الاولي من العاصمة الإدارية الجديدة وما يتبعها من جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية .
وهذا بالاضافة الي الاتفاق مع الجانب الروسي علي اقامة مشروع الضبعة النووي لانتاج الطاقة رغم ان هذا المشروع سيحتاج إلى ثمانية أعوام للانتهاء من تشيدة الا انة سيغني مصر عن استيراد المواد المنتجة للطاقة في المستقبل بالاضافة الي انة سيوفر عشرة الاف فرصة عمل لأبناء محافظة مطروح واربعة الاف اخري بعد تشغيلة كل هذا مبشرات لنتائج ايجابية للاقتصاد المصري المستقبلي ..
نتوقع خلال الفترة القادمةان تقل حدة معانة المواطن تدريجيا وتظهر النتائج تباعا من مصادر مختلفة نتيجة لما تم تنفيذة خلال الفترة السابقة بداية ظهور ناتج اكتشافات الغاز الطبيعي في حقل ظهر وما يتبعة من نتائج ايحابية علي الاقتصاد المصري .
هذا بالاضافة الي عودة السياحة الي سابق عهدها تدريجيا بأعتبارها من اهم مصادر الدخل القوي بعد الغاء الحظر الروسي وما يتبع ذلك من خالة عامة من الرواج من حيث توافر سيولة دولارية وعودة القوي العاملة بالسياحة واللتي انخفضت الي 20‰ بعد حادث الطائرة الروسية ولكن خلال عام 2018 ستعود الي ساببق عهدها وبالتالي يشعر المواطن بتحسن في الدخل وانخفاض تدريحي لمستوي المعيشية .
هذا بالاضافة الي عودة النشاط التحاري العالني الذي مر بمرحلة كساد تأثرنا بة من خلال دخل قناة السويس من خلال قلة عدد السفن المارة بها نتيحة لخالة رقود التجارة العالمية وبالطبع عودة النشاط التحاري العالمي سوف ينعكس علي دخل القناة من خلال زيادة عدد ابسفن المارة بها وبالتالي توافر عملة صعبة كانت مفتقدة خلال العاميين الماضيين ..
هذا بالاضافة الي ويادة الاستثمارات الواردة بعد ان هيأت مصر مناخ وارض خصبة للاستثمار وخلال ثورة الاصلاح الاقتصادي اللتي قامت بها
هذا الي حانب الاهتمام بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة اللتي تعد العمود الفقري لنمو اقتصاد الدول واللتي تعتمد عليها غالبية الدول لتقدم اقتصادها ..
من خلال ما سبق سوف يشعر المواطن بتحسن تدريجيا في المناخ الاقتصادي عامة والذي يدورة سوف ينعكس علية من خلال الارتقاء بالصحة والتعلم ومستوي المعيشية
وفي النهاية ما تم وانجز خلال الفترة السابقةعلي المستوي الاقتصادي يعد نقلة حيث ان دائما مرحلة وضع الاساس والبناء تعد هي الاصعب بكل المقاييس وهي ما تم او ما قارب علي الانتهاء منة لذلك كانت فترة عصيبة علي جموع الشعب المصري

انظر ايضا

امريكا لا عهد لها

امريكا لا عهد لها تعتبر امريكا اكثر دولة بالتاريختنسحب من الاتفاقيات والمعاهدات وسنبرز لك بهذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *