أخبار عاجلة

تأثير العقوبات الأمريكية الاقتصادية على العالم ؟

العقوبات الاقتصادية مفهوم يُعبر عن تقرير من أحد الأطراف كدولة أو تحالف مُعين في مواجهة دولة أو كيان أصغر، والعُقوبات لها الكثير من الآليات منها المُقاطعة الاقتصادية الشاملة، أو وقف التعاون النوعي، أو وقف التمويل، أو تقرير قيود جمركية وإدارية على دخول السلع والمُنتجات الواردة من الدولة التي يتم مُقاطعته
وقد استخدمت الولايات المُتحدة الأمريكية هذا السلاح كثيراً، مثل اشتراكها مع بريطانيا، والصين، وهولندا في تقرير عُقوبات على اليابان عام 1940 تقضي بحرمانها من إمدادات النفط الخام، والحديد الخام، وكذلك العقوبات المُتعددة التي قررتها على كوبا مُنذ نهاية الخمسينات من القرن الماضي، وكذا العُقوبات التي قررتها على إيران، وكوريا الشمالية وغيرهما.
والمؤكد هنا أن العقوبات سلاح ذو حدين، فحين تُقرر مُقاطعة دولة فإنك ستحرمها من الحصول على ما لديك من مُنتجات، وفي المُقابل ستحرم نفسك من الحصول على الثمن، وبالتالي فإن من أهم عناصر نجاح سلاح العُقوبات ألا يتم التوسع فيه بصورة تؤثر على اقتصاد الدولة التي قررت العقوبات، وهو ما يُمكن أن نرصده في تركز العقوبات الأمريكية الحديثة في الأساس على ثلاث دول وهي كوبا، وإيران، وكوريا الشمالية، وبعض الحالات العارضة الآخرى، ورغم طول مُدة العُقوبات على تلك الدول نجد أنها لم تؤثر بصورة كبيرة على الاقتصاد الأمريكي أو العالمي لصغر تلك الكتلة وإمكانية الاستعاضة عنها بأسواق أخرى.
والأمر يختلف فيما انتهجته إدارة ترامب التي ذهبت إلى تقرير عُقوبات على الصين، بل والتوسع فيها لأن الاقتصاد الأمريكي، والصيني لديهم علاقات شراكة وتبادل مُتشابكة جداً، ويصعب أن تقرر أحدهما عُقوبات دون أن تتضرر الأخرى، ولكن يبدوا أن ترامب اختار أن يقوم بعُقوبات تُخفض من سُرعة تطور الدولتين مُقابل أن تظل أمريكا في المُقدمة ولو بسرعة أبطأ لحركة الدولتين

بقلم الدكتور / وليد جاب الله

انظر ايضا

امريكا لا عهد لها

امريكا لا عهد لها تعتبر امريكا اكثر دولة بالتاريختنسحب من الاتفاقيات والمعاهدات وسنبرز لك بهذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *